• التاريخ والثقافة

    قديم قدم البشرية ومثل كل بلاد المشرق العربي ذكر لبنان في أقدم الآثار المكتشفة في المنطقة. موقعه على ساحل البحر المتوسط وتوسطه للطرقات التجارية بين أوروبا وآسيا وأفريقيا جعله مرتعا لثقافات عديدة أعطته أهمية تاريخية. ومنذ القدم سكنته شعوب قدمت من الأراضي الداخلية ومن خلف البحار.

    خلال توالي العصور، خضع لبنان لموجات من السيطرة الخارجية لشعوب ودول أتت من كل الأصقاع. ومنهم قدماء المصريين والآشوريون والبابليون والفرس والإغريق والرومان والعثمانيون والفرنسيون.

    لبنان الحالي له طابع ثقافي عربي مطعم بتأثير غربي وفرنسي على الخصوص. ولفترة طويلة كان لبنان الدولة الوحيدة ذات الأكثرية المسيحية في الوطن العربي إلا أن الأكثرية المسيحية أخذت بالانخفاض أمام المسلمين مما جعل لبنان يمر بالعديد من الخضات السياسية من أجل السيطرة علي مقاليد الحكم. وفي سنة 2005 قام تحالفان في لبنان يدّعي كلُّ منهما السعي لإيجاد صيغ لتعايش الطوائف والثقافات المختلفة بعيدا عن تأثير فكرة الأكثرية الطائفية، في ظل وجود مسلمين ومسيحيين في كِلا الحلفين

    (التاريخ القديم (ما قبل 636م

    هناك آثار تدل أن مناطق غربي آسيا ومنها لبنان كانت مستوطنة منذ العصر النياندرتالي. إلا أنه لا يوجد الكثير من الدراسات عن الإنسان الأول الذي عاش على السواحل الشرقية للبحر المتوسط الا البقايا العظمية والأدوات الحجرية التي دلت أنه سكن الكهوف. ودلت هذه الآثار أن هذا الإنسان كان أقرب إلى الغوريللا، قصير القامة وبدين الجسم، ثخين العظم مقوص الظهر، قصير الأصابع وغليظها. كان يعيش في الكهوف في جماعات قليلة وكان يأكل النباتات ولحم الحيوانات. وتدل الآثار أنه عاش منذ 180,000 عام.

    يعود ذكر تاريخ لبنان المدون إلى 5000 سنة. وكان سكان هذا الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط من الكنعانيين الساميين من سام بن نوح. دعا الإغريق سكان هذه المناطق بالفوينيكوس (phoinikies) والتي تعني البنفسجيين وذلك نسبة للون البنفسجي الذي طغى على ألبستهم وللصباغ الأرجواني الذي اشتهروا به. وهكذا عرفوا بالفينيقيين في الآثار القديمة. كما سمي أهل مناطق البقاع بالأمور نسبة إلى الشعوب الأمورية التي أتت من جزيرة العرب واستوطنت بادية الشام. إلا أن أهالي هذه البلاد أطلقوا على أنفسهم اسم "تجار من صيدا" وعلى بلادهم اسم "لبنان" بسبب موقعه وطبيعته.

    12.jpg

    قدس الأقداس الأبيض بالكرنك

    خلال الفترة الفينيقية، كانت شعوب غرب آسيا مؤلفة من ممالك مستقلة في كل مدينة ساحلية. وكانت كل مدينة تشتهر بحسب صنعة أبنائها. فمدينتا صيدا وصور اشتهرتا بالتجارة البحرية. أما مدينة جبلا التي اشتهرت ببييلوس (واليوم تعرف بمدينة جبيل) فاشتهرت بمراكزها الدينية وتجارتها مع مصر القديمة ما بين 2686ق.م و 2181 ق.م بحيث صدّرت خشب شجر الأرز وزيت الزيتون والنبيذ واستوردت الذهب من وادي النيل. واشتهرت مدينة بيريتوس (الاسم الإغريقي لبيروت) بتجارتها ومراكز العبادة.


    لقد نجا لبنان من عدد كبير من الحروب عبر تاريخه الطويل. لكن الحروب لم تستطع تدمير الطبيعة الفريدة لهذا البلد ببساتينه الارز والجبال والوديان والشواطئ .التي تعود إلى قرون. في لبنان ، يمكن للسياح التزلج في الجبال في الصباح ، على سبيل المثال، والسباحة في المياه الدافئة للبحر الأبيض المتوسط في فترة ما بعد الظهر. ينتظر السياح في لبنان الآثار التاريخية والمعمارية للفينيقيين والرومان القدماء ، ومدينتي صور وصيدا القديمة ، فضلاً عن قلعة الصليبيين.

    (العصر الإسلامي (636م-1920م

    قامت الفوضى في منطقة لبنان بسبب الزلازل والجزية القاسية والاختلافات الدينية في القرن السادس الميلادي مما أضعف الدولة البيزنطية وفتح البلاد أمام المسلمين القادمين من الجزيرة العربية. أرسل أبو بكر الصديق قواته لفتح بلاد الشام. وفي سنة 636م دحر القائد الإسلامي خالد بن الوليد القوات البيزنطية في معركة اليرموك مما فتح له بلاد الشام ومنها لبنان. العهد الأموي

    بعد انتصار معركة اليرموك، عُيٍّن معاوية الأموي حاكما على سوريا والتي كانت تشمل لبنان. طلب معاوية من أهل لبنان بناء السفن من أجل مواجهة آلة الحرب البحرية البيزنطية كما أوقف غزوات المردة الأقوياء في جبال لبنان الذين ناصروا الروم بعد معاهدة صلح مع البيزنطيين ودفع الجزية لهم. خلال هذه الفترة، استوطنت العديد من القبائل العربية مناطق ساحل لبنان للحد من التدخل البيزنطي. كانو اللمعيون أول القبائل العربية التي استقدمت إلى لبنان، وسكنوا كفر سلوان.

    تذكر بعض المصادر الشيعية أنه في عهد الأمويين، تشيع أهل جبل عامل على يد أبي ذر الغفاري الذي نفاه معاوية إلى جبل عامل. ومنذ ذلك الحين سمي أهل جبل عامل بالمتاولة أحد أهم أسماء الشيعة الإمامية وهي جمع متوالي، وهي مشتقة على القياس من توالى، أي تتابع، أو مشتقة على غير القياس من كلمة تولى أي اتخذ وليّا. من الجدير ذكره أن اهل جبل عامل يعود نسبهم إلى قبيلة عاملة اليمنية وهم من أقدم من سكن لبنان.

    (1516-1918) لبنان الحديث

    الحكم العثماني

    في عام 1516 سيطرت جيوش السلطان سليم الأول على لبنان وعلى المناطق الجبلية من سوريا وفلسطين، وعهد بإدارة هذه المناطق لفخر الدين المعني الأول وهو أمير من الأسرة المعنية الذي قدم الولاء للباب العالي. ولقد أزعجت الأتراك محاولاته التي كانت ترمي إلى التملص من دفع الجزية. فقرروا بسط النفوذ المباشر على البلاد، ولكن ملاك الأراضي والفلاحين اللبنانيين على السواء قاوموا ذلك، وفي عام 1544 توفي فخر الدين في بلاط باشا دمشق مسموما، وكذلك قتل ابنه قرقماز في عام 1585 أثناء قتاله للعثمانيين. عام 1590 اعتلى فخر الدين الثاني نجل قرقماز السلطة، وكان سياسيا ماهرا حتى وصف بأنه تلميذ لميكافيلي، حيث كان يتقنع بأقنعة الدرزية والمسيحية بحسب حاجته، فقام بدفع الجزية للسلطان وتقاسم معه الغنائم الحربية، فعينه السلطان والياً على جبل لبنان والمناطق الساحلية التابعة له، وكذلك قسم كبير من سوريا وفلسطين

    (1920-1946) الانتداب الفرنسي

    1920 تقسيم الانتداب لبلاد الشام عام

    13.png 13.jpg

    أثناء الحرب العثمانية الإيطالية، وصلت السفن الحربية الإيطالية عام 1912 إلى مقربة من بيروت وأطلقت نيرانها على السفن الراسية في الميناء، مما سمح لفرنسا بالإعلان أن لها مصالح خاصة في سوريا ولبنان وأنها لن تتخلى عن مواقعها التقليدية فيهما ولا عن حقها بالدفاع عن مصالحها. وسنة 1918 أعلنت عصبة الأمم فرض الوصاية على البلاد التي انتزعت من الدولة العثمانية فيما عرف بالانتداب. وكان هدف الانتداب مساعدة الدول على النهوض وتأسيس القوانين لإنشاء دول حديثة. وبحسب تقسيم اتفاقية سايكس بيكو انتدبت فرنسا للإشراف على منطقة سورية والتي شملت لبنان. في هذه الأثناء قام الملك فيصل بإعلان المملكة العربية وعاصمتها دمشق. اندفع مسلموا الساحل اللبناني للمطالبة بالانضمام للدولة العربية.


    مؤتمر فرساي

    في عام 1919 م عقد مؤتمر فرساي الذي حدد توزيع المناطق العثمانية على المستعمرين الجدد وهم بريطانيا وفرنسا. ذهب البطريرك الحويك إلى المؤتمر طالبا استقلال لبنان بينما كان الأمير فيصل يتفاوض في المؤتمر على تأسيس المملكة العربية على جميع البلاد جنوبي تركيا بما فيها لبنان. وبطبيعة الحال، أراد مسلمو لبنان الانضمام إلى المملكة العربية.

    دولة لبنان الكبير

    و في أيلول/سبتمبر من عام 1920 أعلن الجنرال غورو قيام دولة لبنان الكبير معلنا بيروت كعاصمة لها. وتمثل علم الدولة في دمج علمي فرنسا ولبنان معاً. ووصفت الدولة الجديدة باسم لبنان الكبير على أساس ضمّ إليه ولاية بيروت مع أقضيتها وتوابعها (صيدا وصور ومرجعيون وطرابلس وعكار) والبقاع مع أقضيته الأربعة (بعلبك والبقاع وراشيا وحاصبيا)، فاتسعت مساحته من 3500 كلم مربع إلى 10452 كلم مربع، وازداد سكانه من 414 ألف نسمة إلى 628 ألفاً وفي 23 مايو/أيار من عام 1926 أقر مجلس الممثلين الدستور وأعلن قيام الجمهورية اللبنانية. وفي عام 1926 أنشأ الفرنسيون الجمهورية اللبنانية، والتي تعبر بداية التاريخ الحديث للبنان وانتخب شارل دباس كأول رئيس للبنان.

    الدين

    حوالي 57٪ من الشعب اللبناني يعتبرون أنفسهم مسلمين (27٪ - سنة ، 25٪ - شيعة ، 5٪ - درزيون) ، وحوالي 41٪ - مسيحيون (21٪ - الموارنة ، 8٪ - المسيحيون الأرثوذكس ، إلخ)

    2.png

    منازل العرب اللبنانيين متنوعة للغاية. غالبًا ما تسمى بيروت "المدينة الأوروبية". في الواقع ، فقدت عاصمة لبنان مظهرها التقليدي إلى حد كبير: في الجزء الأوسط منها ، على طول الشوارع الواسعة وحول الساحات ، تتراكم المباني متعددة الطوابق من الطراز الأوروبي. ومع ذلك ، في بيروت القديمة والمدن الأخرى في لبنان ، لا يزال هناك العديد من الشوارع الضيقة والمتعرجة مع المنازل الشرقية ، والبازارات المغطاة مع صفوف لا حصر لها من المحلات التجارية وورش العمل الحرفية. يسعى المهندسون المعماريون اللبنانيون إلى إضافة الجنسية والألوان إلى المنازل الكبيرة المبنية حديثًا في الجزء الأوسط من المدينة الجديدة

    القنصلية الفخرية الجمهورية اللبنانية